يتضمن حتى الآن

12 محاضرة

التفكير التصميمي للابتكار

من: 15 اكتوبر 2020 (مادة مستمرة) (؟)

لاشك أن للابتكار أهمية كبرى ، فإن لم يكن لدى المؤسسات منتجات وخدمات وتجارب جديدة تُ قدم للعملاء والمستفيدين فهناك احتمالية كبيرة لاختفاء هذه المؤسسات من الساحة وتاريخ عالم الأعمال ملئ بقصص تثبت ذلك ، والأمر ينطبق أيضًا على الفرد فإن لم يكن هناك تجديد وتطوير للعقلية التي نمارس بها أعمالنا فهذا مؤشر على تراجع هذا الفرد وعدم قدرته على مواكبة الحاضر والمستقبل ، وبما أن منهجية التفكير التصميمي أثبتت نفسها كحجز أساس لعملية الابتكار ، ويرجع ذلك إلى المبادئ التي تستند عليها المنهجية والتي يمكن تطبيقها على كل شئ تقريبا ابتدءًا من اطلاق منتج جديد كليا مرورا بخدمات رائدة ومبتكرة وصو ًلا إلى حتى تصميم تجارب لاتنسى حيث تقدم منهجية التفكير التصميمي العديد من الممارسات التي يجب أن نتبناها كمؤسسات وأفراد وذلك للمساهمة في تصميم حاضر ومستقبل من شأنه تحويل مجتمعاتنا إلى مجتمعات قادرة على إضافة قيمة ملموسة للبشرية وبالتالي حضارة نفخر بها جميعًا. 

الهدف من المادة:

تعلم وتطبيق أدوات التفكير التصميمي وتبني عقليتها وذلك لاستخدام المنهجية وأدواتها في تحقيق الابتكار سواء كان الابتكار ...

عن المحاضر
Mohamed Gamal Negm

استشاري تطوير القدرات الإبداعية

  • استشاري تطوير القدرات الابداعية بـ HUED.